حـــ الحيـاة ــب

منتــ عـام ــدي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المادة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mida1234
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 44
العمر : 28
المزاج : coolllllllllllllllllllllllllllllllllllllll
الدوله :
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: المادة   الثلاثاء مارس 25, 2008 3:01 am

المادة تفنى وتستحدث من العدم


قال تعالى: (كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبّــِكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ).

وقوله تعالى: (أَمْ خُلِقُواْ مِنْ غَيْرِ شَىْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ أَمْ خَلَقُواْ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بَل لاَّ يُوقِنُونَ).

وقال جل وعلا: (هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِى مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِى ضَلاَلٍ مُّبِينٍ).

وقال: (إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْخَلاَّقُ الْعَلِيمُ).

وقال تعالى: (هُوَ الَّذِى خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ).

وقال: (إِنَّمَآ أَمْرُهُ إِذَآ أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ * فَسُبْحَانَ الَّذِى بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَىْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ).

وقال تعالى: (إِنَّا كُلَّ شَىْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ * وَمَآ أَمْرُنَآ إِلاَّ وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ).

وقال تعالى: ( قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِن قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئاً ) مريم 9

لقد حصـر الله تعـالى خلق جميـع الأشياء من العـدم على نفسـه، ونفى قدرة غيره على ذلك وحكم على جميـع مخلوقاتـه بالفنـاء، وعـاب على من تنكر لعبادتـه وعبد غيره، فقال تعالى: (أَفَمَـن يَخْلُـقُ كَمَن لاَّ يَخْلُـقُ أَفَلاَ تَذَكَّـرُونَ) وقال: (قُلْ هَلْ مِن شُرَكَآئِكُـم مَّن يَبْدَؤُاْ الْخَلْـقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ قُلِ اللَّهُ يَبْدَؤُاْ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيـدُهُ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ) . فلا مـجال إذًا للقـول بأن الكون خُلق من صدفـة، أو أنه أزلي. وقد اعترف كثير من علمـاء الغرب المـاديين بذلك، ونقل سيد قطب - رحمه الله- عن كثير منهـم أقوالاً صريحة في ذلك منها:


3
قول فرانك أللن: (إذا لم تكن الحياة قد نشأت بحكمة وتصميم سابق فلا بد أن تكون قد نشأت عن طريق المصادفة فما تلك المصادفة إذن حتى نتدبرها ونرى كيف تخلق الحياة). ثم أبطل القول بنشأتها صدفة، كما قام العالم الرياضي السويسري (تشارلز جف جاي) بحساب هذه العوامل الافتراضية جميعًا فوجد أن الفرصة لا تتهيأ عن طريق المصادفة لتكوين جزيء بروتيني واحد، إلا بنسبة 1 إلى 10 مضروبًا في نفسه 160 مرة ــ وهو رقم لا يمكن النطق به أو التعبير عنه بكلمات - وينبغي أن تكون كمية المادة التي تلزم لحدوث هذا التفاعل بالمصادفة المفترضة بحيث ينتج جزيء واحد أكثر مما يتسع له كل هذا الكون بملاين المرات، ويتطلب تكوين هذا الجزيء على سطح الأرض وحدها - عن طريق المصادفة - بلايين لا تحصى من السنوات قدّرها هذا العالم السويسري بأنها عشرة مضروبة في 243 مرة من السنين.


ويقول (إيرفنج وليام) في مقال له بعنوان (المادية وحدها لا تكفي) ما نصه: إن العلوم لا تستطيع أن تفسر لنا كيف نشأت تلك الدقائق الصغيرة المتناهية في صغرها والتي لا يحصيها عدد، وهي التي تتكون منها جميع المواد، كما لا تستطيع العلوم أن تفسر لنا بالاعتماد على فكرة المصادفة وحدها كيف تتجمع هذه الدقائق الصغيرة لكي تكون الحياة. ولا شك أن النظرية التي تدّعي أن جميع صور الحياة الراقية قد وصلت إلى حالتها الراهنة من الرقي بسبب حدوث بعض الطفرات العشوائية والتجمعات والهجائن - نظرية لا تقوم على أساس العلم المنطق والإقناع.

ومن أقوى الأدلة على بطلان نظرية بقاء المادة وتطورها ضمن حركة آلية ذاتية - من الناحية العملية والعلمية معًا - أن علماء الدولة الشيوعية المادية في روسيا إبّان قوّتها لم يستطيعوا - خلال سنوات عديدة من البحث والتجارب - أن يولّدوا خلية واحدة سواء كانت نباتية أم حيوانية رغم محاولاتهم الجادة المدعومة بإمكانياتهم المادية والمعنوية المتقدمة، وفي ذلك ما يكفي من الرد على فكرة أزلية المادة وعدم فنائها وتطورها ذاتيٌّا أو عن طريق الصدفة، تلك النظرية الكاذبة الخاطئة .

هذا بالإضافة إلى أن المـاديين يعترفون أن الـمادة مجردة عن العقـل وأنها محكـومة بقوانين ثابتة لا تتغير وهذا كاف في اعترافهم بأنها مخلوقة غير خالقة، إذ كيف يكون الناقص المحكوم خالقًا؟! وصدق الله تعالى القائل: (مَآ أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا)

وقال تعالى: (أَوَلَمْ يَرَ الإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ * وَضَـرَبَ لَنَـا مَثَلاً وَنَسِىَ خَلْقَهُ قَالَ مَن يُحْىِ الْعِظَامَ وَهِىَ رَمِيمٌ * قُلْ يْحيِيهَا الَّذِى أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ * الَّذِى جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الأَخْضَرِ نَارًا فَإِذَآ أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ * أَوَلَيْسَ الَّذِى خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَن يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلاَّقُ الْعَلِيمُ * إِنَّمَآ أَمْرُهُ إِذَآ أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ * فَسُبْحَانَ الَّذِى بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَىْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ).

22 - سورة الرحمن الآية 26.

23 - سورة الطور الآيتان 35،36.

24 - سورة لقمان الآية 11.

25 - سورة الحجر الآية 86.

26 - سورة الملك الآية 2.

27 - سورة يس الآية 82.

28 - سورة القمر الآيتان 49،50.

29 - سورة النحل الآية 17.


4
30 - سورة يونس الآية 34
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mida1234
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 44
العمر : 28
المزاج : coolllllllllllllllllllllllllllllllllllllll
الدوله :
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: المادة   الثلاثاء مارس 25, 2008 3:14 am

wait the
second
topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
RoMyCaT
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 387
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالبة
مود العضو :
تاريخ التسجيل : 10/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: المادة   الخميس مارس 27, 2008 10:24 pm

(أَوَلَمْ يَرَ الإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ * وَضَـرَبَ لَنَـا مَثَلاً وَنَسِىَ خَلْقَهُ
(أَوَلَمْ يَرَ الإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ * وَضَـرَبَ لَنَـا مَثَلاً وَنَسِىَ خَلْقَهُ قَالَ مَن يُحْىِ الْعِظَامَ وَهِىَ رَمِيمٌ * قُلْ يْحيِيهَا الَّذِى أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ * الَّذِى جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الأَخْضَرِ نَارًا فَإِذَآ أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ * أَوَلَيْسَ الَّذِى خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَن يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلاَّقُ الْعَلِيمُ * إِنَّمَآ أَمْرُهُ إِذَآ أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ * فَسُبْحَانَ الَّذِى بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَىْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ).


جزاك الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://7obel7ayah.yoo7.com
mida1234
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 44
العمر : 28
المزاج : coolllllllllllllllllllllllllllllllllllllll
الدوله :
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: المادة   الجمعة مارس 28, 2008 12:15 am

thank you rome cat iam here
for
all
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mida1234
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 44
العمر : 28
المزاج : coolllllllllllllllllllllllllllllllllllllll
الدوله :
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: المادة   الجمعة مارس 28, 2008 12:17 am

- محال أن يكون نشوء الخلية من المادة ذاتها. ذلك أن الجزيء البروتيني الواحد يحتوي على 40000 ذرة وعدد العناصر الكيماوية في الطبيعة 92؛ إذن يتطلب ذلك إلى زمن خيالي بغية نشوء جزيء بروتيني واحد يكون فيه هو اكبر من عمر الكون بملايين المرات.



- هذه الطاقة، على الرغم من أنها لم تفنى، إلا أنها تحولت إلى طاقة غير متوفرة لنا، ولا توجد طريقة لاسترجاع هذه الطاقة واعادة استخدامها، فليست هنالك أية قوانين فيزيائية تحقق العكس، أي عودة الطاقة الحرارية التي تبددت في أرجاء الكون وجمعها في مكان واحد للاستفادة منها مرة أخرى.



- والسؤال الذي يطرحه عليهم المؤمنون هو: من أين أتت هذه المادة أصلا؟ ومن أين أتت قوانين الطبيعة؟ تكون إجابة الملحدين هي أن المادة وقوانين الطبيعة موجودين بذاتهما منذ الأزل، ولم يأتيا من شيء ما.



- القانون الأزلى الذى يحكم كل النظريات العلمية , و تتولد منه كل القوانين الفيزيائية فى كل العلوم , هو قانون بقاء الطاقة , والذى ينص على:" الطاقة لا تفنى ولا تستحدث من عدم , و انما تنتقل من صورة الى أخرى .



- و مهما حاول العلماء من اثبات وجود ما يسمى الطاقة السالبة التى تتولد منها جسيمات الذرة , ووجود هذه الكتل السالبة فى بعد آخر , فهو لا يعد خرقا للقانون , و انما سيرا على نهجه من تحول من صورة لأخرى ما يعنينا فى هذا القانون التالى : ان كانت الطاقة لا تفنى ولا تستحدث , من أين جاءت كل الطاقة الموجودة فى الكون الآن ؟ سؤال بسيط , يستحيل الاجابة عنه علميا الا باجابة واحدة.



- لا بد من وجود قوة فوق القانون نفسه , قوة خالقة , قوة أوجدت الطاقة و المادة , ثم صنعت القانون الذى ينظم عمل الطاقة قوة تأتى آخر الزمان , عندما يحين الأوان , لتخرق القانون مرة أخرى , بل لتزيله تماما , و تفنى كل أشكال الطاقة و المادة التى أوجدتها أول مرة (" كما بدأكم تعودون") ,قوة تقيم نهاية للكون المعروف هذه القوة باختصار و دون سفسطة علمية هي قدرة الله عز و جل , الذى تحدى الإنسان أن يخلق جناح بعوضة (من لاشئ , من الفراغ الأزلى) يا أيها الملاحدة , يا من تدعون ادراك العلوم , وفهم العالم دون اله , كيف تفهمون ذلك , بالرغم من أنه لا يستقيم علميا , فضلا عن عدم استقامته منطقيا (فلكل تصميم لابد من وجود مصمم , فما بالك من الكون والخلق المعقدين , صدفة؟! اجمع صفائح الحديد و الزجاج و المطاط , رجهم معا لملايين السنين , لن تخرج منهم سيارة مرسيدس , فأي عته يتستر به أولئك المتفلسفون.


1




· القانون الثانى للديناميكا الحرارية . أى ان للكون عمراً محدداً سيفنى بعده

· بعض المؤمنين بوجود الخالق، حاولوا استخدام هذا القانون لاثبات وجود الله، على أساس أن الكون يحتوي حاليا على النظام، فمن أين أتى ذلك إذا كانت القوانين الكونية تؤدي إلى بعثرة كل شيء؟ لكن ذلك في الواقع ليس دليل قويا على وجود الخالق، والإجابة السهلة التي يقدمها الملحدين على ذلك هي أن النظام من الممكن أن ينشأ كخطوة وسطية باتجاه انعدام النظام، اشعال الجمرة مثلا، ولو أنه سيؤدي في النهاية إلى فقدان الطاقة الكامنة بها إلا أن ذلك لا يمنعها من اعطاء النور والدفئ أثناء ذلك، فذلك ليس هو الدليل الذي نريده على الملحدين.

الدليل الذي نريده في الواقع مرتبط بالخلاف الذي ذكرته في بداية المقال، حين قلت بأن المؤمنين يعتقدون بأن كل هذه المادة التي في الكون والقوانين الطبيعية التي تحكم هذه المادة لم تكن موجودة، وإنما أوجدها الخالق، بينما يرى الملحدون بأنها موجودة بذاتها منذ الأزل، وهنا تكمن المشكلة في كلامهم، فكلامهم هذا يتناقض مع ما توصلنا إليه من القانون الثاني للديناميكا الحرارية، أي أن للكون عمرا محددا سيفنى بعده.

فإذا كان الكون الذي نعرفه الآن موجودا منذ الأزل كما يزعمون، فذلك يعني بأنه من المفترض أنه مر عليه عدد كاف من السنوات أدى إلى وصوله إلى مرحلة الموت الحراري، لكن الحقيقة هي أن الكون لم يصل بعد إلى هذه المرحلة، ولا زال هنالك الكثير من النظام في الكون، وذلك يعني بأن الكون لم يصل بعد بعمره إلى عدد كاف من السنوات يؤدي إلى نهايته، فما بالك بأن يكون عمر هذا الكون مالا نهاية؟ هذا أمر مستحيل بالطبع، لذا فإن الكون الذي نعيش فيه، وجد منذ عدد محدد من السنوات، ولم يكن موجودا قبل ذلك.


4
فما الذي أوجد هذا الكون؟ نحن نعتقد بأنه نتاج الله عزوجل، ولدينا الكثير من الأدلة الأخرى على ذلك، لكن المهم والذي نستطيع أن نستخلصه من هذه المقالة وحدها، هو أنه مهما كان منشأ الكون، فإنه لا بد من أنه نشأ من شيء لا يخضع لقوانين الطبيعة التي نعرفها، وإلا لكان هو قد فنى بسبب موته حراريا، لكنه على العكس من ذلك موجود منذ الأزل وهو الذي أنشأ الكون، وهذا بحد ذاته نسف للملحدين الذين يرون بأن كل شيء يجب أن يكون خاضعا لقوانين الكون الذي نعيش فيه، وأن التجربة العلمية الخاضعة للقوانين الكونية هي الطريقة الوحيدة لاثبات أي شيء.



4
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mida1234
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 44
العمر : 28
المزاج : coolllllllllllllllllllllllllllllllllllllll
الدوله :
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: المادة   الجمعة مارس 28, 2008 12:18 am

and it is the secand
topic
and thank you for
allllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllll
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
alover
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 486
العمر : 30
العمل/الترفيه : بكالريوس حاسب الي ونظم ومعلومات
المزاج : كوووووووووووووووووول
الدوله :
مود العضو :
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: المادة   الأحد مارس 30, 2008 5:16 pm

جزاك الله خيرا
وجعله في ميزان حسناتك

_________________
لا تحاول أن تعيد حساب الأمس .. وما خسرت فيه ..
فالعمر حين تسقط أوراقه لن تعود مرة أخرى ..
ولكن مع كل ربيع جديد سوف تنبت أوراق أخرى ..
فانظر الى تلك الأوراق التي تغطي وجه السماء ودعك مما سقط على الأرض فقد صارت جزءاً منها
إذا كان الأمس ضاع ..
فبين يديك اليوم وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل .. فلديك الغد ..
لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم .. فهو راحل
فكن مع الدنيا وابقي بعيدا عن الحزن فالحزن له ظلام كاحل.
تحياتي K
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المادة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حـــ الحيـاة ــب :: ورقة وقلم :: مقالات ومواضيع مميزة-
انتقل الى: